رفض القيام بدعوى معاينة انفساخ

81 مشاهدات
سُئل يونيو 8، 2015 بواسطة مجهول
استادي الكريم بخصوص عقد الوعد بالبيع والاشعار بعدم التوصل بالرسالة لقد اتصلت بالمحامي وطلبت منه رفع دعوى معاينة انفساخ الوعد بالبيع ورفع اليد على الارض كما قلتم لي سابقا اجابني المحامي بالرفض وقال لي سنلغي الاشعاربعد التوصل وليس هناك شيء يسمى معاينة انفساخ وانما سيقوم بعرض عيني وايداع وبعدها رفع دعوى فسخ العقد ورفع اليد  وكا قال لي بان من حظنا انه لم يتسلم ورفض الرسالة لأنه ادا اخدها وسلمها لمحاميه سيقوم بدعوى اتمام البيع فاجبته فالاجل انتهى وهو الدي عليه ان يبادر باتمام البيع داخل الاجل لأنه مدين  فاجابني لان في عقد الوعد بالبيع يوجد بند ينص على "التزم الطرفان على اتمام البيع النهائي أو ارجاع المبلغ الدي تسلمه صاحب الملك من الموعود له في اجل لا يتعدى ثمانية اشهر ابتداء من تاريخ تحرير هدا العقد " فقال لي المشتري مطالب باتمام البيع والبائع مطالب برد المبلغ فقلت له انا بادرت بارسال له رساله اخبره اخبرها بان العقد اصبخ مفسوخا بسبب انتهاء الاجل دعوته للحضور للنظر في التسبيق واكمال اجراءات التسبيق ولكنه رفض الرسالة  فاجابني لان الاشعار ليس اثر قانوني كبير عكس عرض عيني وايداع  استادي الكريم  فهل سأقوم بما قاله المحامي ام مادا؟ وما الفرق بين دعوى معاينة انفساخ العقد والعرض العيني والايداع؟ اريد معرفة و تنويري بهده الاجراءات فهل هي سليمة وكدلك دور الاشعار خصوصا انه سيستغني عنه؟ ثم سؤال اخر اريد منكم توضيخ وشرح البند الدي جاء في عقد الوعد بالبيع الدي ينص على " التزم الطرفان على اتمام البيع النهائي أو ارجاع المبلغ الدي تسلمه صاحب الملك من الموعود له في اجل لا يتعدى ثمانية اشهر ابتداء من تاريخ تحرير هدا العقد" اريد شرحا مع افادي  بنصوص قانونية للاستدلاء بها ومعرفتها
مادا ترى في نظرك والان بدات معه الاجراءات؟

وشكرا

السؤال الثاني عندما تضع دعوى العرض العيني وايداع كم المدة الزمنية التي يوافق فيها القاضي على الدعوى ويصدر الامر بتنفيد دلك؟
تم التعليق عليه يونيو 8، 2015 بواسطة المدير
تنبيه: سيتم مستقبلا منع طرح الأسئلة المجهولة السائل.
المرجو تسجيل عضوية

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا الإستشارة

إجابة واحدة

تم الرد عليه يونيو 12، 2015 بواسطة أيمن - رجل قانون
مع احترامي لهذا المحامي، كان عليه أن يقول " لا علم لي بوجود دعوى معاينة الفسخ أو انفساخ" وليس الحسم في عدم وجود هذه الدعوى بالمرة، فهو من وجهة نظري ينطبق عليه المثل القائل " قل لمن يدعي في العلم معرفة علمت شيئا وغابت عنك أشياء. ونحن نطبق هذه المقولة في أجوبتنا لأنه أحيانا حينما يداخلنا شك نختم جوابنا بعبارة "والله اعلم" وهو عرف متفق عليه بين الفريق الذي يتولى الجواب ككل.

أما استراتيجية هذا المحامي فهي بسيطة، فهو لا يريد أو لا يعرف الدخول في الجدل القانوني القوي أمام المحكمة ويرغب في سلوك الطريق السهل. فانطلاقا من قراءته للعقد الذي ورد فيه أنه بانتهاء الأجل يجب إرجاع المبلغ الذي توصل به المشتري الذي هو انت ، يريد أن يرفع دعوى الفسخ، ومعنى ذلك أنه يوكل للمحكمة أن تبت في النزاع وتعتبر المشتري مخلا بالتزامه وبأن البائع عرض المبلغ الذي توصل به وأودعه بصندوق المحكمة وبالتالي تحكم المحكمة بفسخ العقد، إلا أن من نتائج هذا الأمر أن حكمها ينتج أثره من تاريخ النطق بالحكم بمعنى أنه لا يحق لك الرجوع على المشتري بأي تعويض لأن الفسخ لم يحصل إلا بحكم المحكمة وليس من تاريخ الإخلال بالالتزام.

أما استراتيجيتنا فهي أنك أعلمت المشتري بانفساخ العقد بانتهاء الأجل وأنك تحبس المبالغ إلى حين الاتفاق بشانها وتحديد التعويض المستحق عن استغلال العقار منذ  انتهاء أجل إبرام العقد النهائي إلى تاريخ استرداد العقار. وإذا عرضت الأمر بهذ الشكل على المحكمة فستعتبر الأجل قد انتهى والمشتري لم يعرض ولم يؤد باقي الثمن لإتمام البيع النهائين وأن ما ورد بالعقد بشأن إتمام البيع من الطرفين أو إرجاع الثمن فإن هذا الاتفاق بالنسبة للبائع أي الالتزام بإرجاع المبلغ لا يكون إلا إذا رفض البائع إتمام البيع أما وقد عبر برسالته عن رغبته في إتمام البيع وبأن المشتري هو الذي لم يحرك ساكنا فإن العقد قد أصبح مفسوخان أما إرجاع الثمن فتقرره المحكمة بعد النظر في طلب التعويض، وقد يقول لك هذا المحامي أنك لم تدع المشتري لإتمام البيع ولم تعبر له عن رغبتك في إتمام البيع، فجوابه هو أنك لم تعبر عن امتناعك وإنما المشتري هو الذي لم يطلب إتمام البيع وعرض الثمن وإيداعه داخل الأجل.

وعليه يبقى لك الاختيار بين الاستراتيجيتين وأيهما تقنعك أكثر.

أما العرض العيني فهو طلب يقدم إلى رئيس المحكمة لإيفاد مفوض قضائي عند المشتري لعرض التسبيق عليه وإذا رفض أخذه يتم الأمر بإيداعه بصندوق المحكمة رهن إشارته.

وإذا اتبعت استراتيجيتنا فلا أنصح بالاستغناء عن الإشعار لأنه تعبير منكم على انكم كنتم تتمسكون بالعقد وأن المشتري هو الذي لم يحضر فترتب على ذلك انفساخ العقد أو بالتعبير القانوني أصبح مفسوخا.

أما البند الذي تطلب شرحه في الشق المتعلق بإرجاع الثمن يعني إذا رفض البائع إتمام البيع يرجع الثمن وليس إذا رفض المشتري إتمام البيع.
...