دعوى للضرر الناتج عن طلاق الشقاق

2.7K مشاهدة
سُئل مارس 20، 2018 بواسطة Asmae Ken
لقد تقدم الزوج بدعوى التطليق الشقاق بدون أسباب مقنعة سوى أنه لم يعد يتحمل استمرار العلاقة                                   
كيف يمكن للزوجة أن تثبت الضرر نتيجة الطلاق علما أن الزوج اهان الزوجة في شرفها وأراد التشكيك العائلة في عذريتها وادعى ذلك كذبا علما انه لم يذكر ذلك في المحضر
تم التعليق عليه أبريل 16 بواسطة mourad adi
عندما لا تكون الصراحه في مسألة العذرية و تستغل الزوجة ثقة الزوج فيها و تبدأ في مراوغته لكن ما بني على الكذب امده قصير...و للاسف القانون في صف المرأة حتى وان كانت مخطئة فتحكم لها بالملايين و النفقة....صراحة يجب النظر في المدونه لانها اعطت للبنات الغير الشريفات للعب على اولاد الناس

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا الإستشارة

2 إجابة

تم الرد عليه مارس 20، 2018 بواسطة rachidmaroc
اذا كان لديك شهود أنه اهانك وطعن في شرفك فارفع به شكاية لدى الوكيل بالمحكمة
لان القانون لا يشترط فيمن يمراد التزوج بها ان تكون عذراء.

موقع محكمتي لا يضمن صحة هذه الإجابة.
موقع محكمتي يضمن الإجابات من الأعضاء المعتمدين فقط
تم التعليق عليه مارس 20، 2018 بواسطة Asmae Ken
ارجو التوضيح جزاك الله خيرا
تم التعليق عليه مارس 20، 2018 بواسطة rachidmaroc
قومي برفع شكاية بالقذف معززة بشهود
تم التعليق عليه مارس 20، 2018 بواسطة Asmae Ken
وإدا انكرقوله ذلك تفاديا للمحاسبة؟؟
تم التعليق عليه مارس 21، 2018 بواسطة rachidmaroc
خوفا من الانكار قلت لك من الاول عليك بالشهود.
واذا كانت لديك تسجيلات صوتية فاستعيني بها.
ولماذا انت لا تقومين بالعفو عما صدر عنه فهي ساعة غضب. وقد قال تعالى للمطلقين: (ولا تنسوا الفضل بينكم).
تم التعليق عليه مارس 22، 2018 بواسطة Asmae Ken
ليس لدي تسجيلات والشهود من العائلة
كيف أعفو لإنسان أساء إليك وأراد إلحاق الضرر بي
المهم شكرا جزيلا لك اخي
تم الرد عليه أبريل 16 بواسطة دليلك القانوني
في سؤالك ذكرت أن الزوج طلب الطلاق للشقاق ولم يفصح عن الأسباب، والمفروض أن المحكمة قد راعت ذلك عند تحديد واجبات الطلاق وحكمت لك بتعويض مكافئ للضرر الذي أصابك ( المتعة)
أما عن قولك أنه أهانك في شرفك وسمعتك وادعى أشياء فيك غير حقيقية، فسؤالك حول إثبات الضرر يكون في المادة الزجرية بكل الوسائل المتاحة بناء على حرية القاضي الجنائي في تكوين قناعته.
وقد كان لي رأي في شهادة الشهود الذين يقربون للخصمين معا، وقلت في أحد اجوبتي أنه من المفروض ان تأخذ المحكمة بشهادتهم لأنه من ذي القربى للخصمين والتالي فإن الأسباب التي اعتبرها المشرع لاستبعاد الشهادة ومن بينها القرابة، إنما كانت لكي لا يشهد لأحد الخصمين قريب له فيحابيه في الشهادة، أما وأن الشاهد قريب للطرفين فإن مظنة المحاباة مستبعدة لا سيما إذا كان ما سيشهد به لا يمكن أن يعلمه إلا من هم في الدائرة القريبة للطرفين.
ولكن هذا الرأي تبين لي أنه لا صدى له عند عديد من استشرتهم في الموضوع من رجال القضاء بتعليل لم يقنعني وهو أن المشرع استبعد الشهادة للقرابة وسكت ولم يفرق بين ما إذا كان قريبين للخصمين أو لأحدهما فقط، وإن كنت أواخذ هؤلاء الزملاء بأنه لم يأخذوا علة المنع كما شرحتها سابقا واكتفوا بحرفية النص.
لذا من رأيي أنه يمكنك إثبات الطعن في شرفك حتى بشهادة شهود أقرباء لك شريطة أن يكونا أقرباء له أيضا وألا تكون لهم معه عداوة ظاهرة عسى أن يصدر حكم يخالف ما رآه هؤلاء الزملاء.

استشارات ذات صلة

2 إجابة 4.3K مشاهدة
1 إجابة 2.6K مشاهدة
1 إجابة 2.2K مشاهدة
1 إجابة 2.7K مشاهدة
...